نادية بوستة عارية الفتاة التونسية نادية بوستة عارية صور

نادية بوستة فتاة تونسية عارية علي الإنترنت تكراراً لسيناريو الفتاة المصرية العارية على مدونتها مذكرات ثائرة التى أثارت الجددل فى الفترة الماضية,إن كانت هذة المرة الاولى التى تقرأ فيها عن علياء المهدي عارية علي الإنترنت يمكنك قراءة المقال على الرابط السابق حيث تقريراً كاملاً حيال هذا الموضوع.
بينما اليوم تظهر فتاة تونسية تدعي نادية يوستة او نادية بوسطة,كما يلقبها البعض وهى عارية او شبه عارية هي الأخري  على غلاف أحدي المجلات التونسية وتعلل بقولها أن إستخدام جسدها هو قمة الحرية والتعبير.
أثارت الجدل هي الاخري كما فعلت قرينتها علياء المهدي عندما قامت بنشر صورها وهي عارية تماماً, بينما التونسية نادية بوستة شبه عارية ولا فارق بينهما فكلتاهما تحاولان التحرر من القيود على حد تعبيرهم.
أثارت حفيظة وغضب الكثير من التونسيين وذلك عقب نشر صورها وهي شبه عارية على غلاف إحدي المجلات التونسية والتى تعرف بإسم -Tunivision.
والغريب أن الفنانة والممثلة التونسية نادية بوستة قد عقبت على صورتها الشبه عارية وذلك عبر مداخلة مع إحدي المحطات الإذاعية بأنها تري قمة التعبير والحرية فى كونها تستخدم جسدها فى التعبير عن تلك الحرية.
الأمر الذى أغضب الكثير من التونسسين وأتهمها الكثير بأنها إسائة واضحة للمرأة فى تونس والتى قد جعلت منها لحماً وسلعة رخيصة.
وصرحت الممثلة نادية بوستة أيضاً بأن صورها العارية لا تأتي على خلفية سياسية او شىء من هذا القبيل,حيث أرجع البعض أن يكون السبب خلف قيام نادية بوستة بنشر صورها عارية على خلاف المجلة على خلفية دينية, مما دفعها لنكران ذلك, الجدير بالذكر أن تونس الالان تشهد تغيراً جزرياً سياسياً فى البلاد حيث صعود التيار الإسلامي وذلك من خلال الحزب التونسي حزب النهضة وإرتداء الحجاب من قبل الكثيرات فى تونس بشكل ملحوظ والذى كان قد إنتهي عصرة تماماً إبان عهد المخلوع بن على.
وأضافت نادية بوستة أيضاً الى ان صورها العارية على غلاف المجلة جاء بعد إقتراح من فريق عمل المجلة التى قاكت بعرض وصورتها ,وذلك من أجل الإعلان عن فيلمها الجديد المعروف بإسم " حكايات تونسية" هذا الفيلم الذى لم ينل حتى الان موافقة وزارة الثقافة التونسية, وقد ربط البعض بين منعة من العرض وعدم الموافقة علية من وزارة الثقافة التونسية ,وبين وصول حركة النهضة الى الحكم فى تونس.
الجدير ذكرة أن فيلم "حكايات تونسية" قد أثار هو الآخر جدلا كبيرا بعدما تناقل الكثيرون خبر منعه من الظهور في قاعات السينما من طرف وزارة الثقافة والمحافظة على التراث التونسية، لتضمنه بعض المشاهد التي وصفت بأنها "جريئة جدا ".
بينما هي الحرية من منظور ووجه نظر نادية بوستة إستخدام الجسد كأداة للتعبير وحرية الرأى تماماً كما نادت به قرينتها علياء المهدي التى لاقت إنتقاداً حاداً هي الأخري من قبل المجمتع المصري, ولا أدل على ذلك من كونها تعرضت للسحق والضرب فى ميدان التحرير إبان المظاهرات السابقة التى شهدها الميدان قبيل الإنتخابات البرلمانية الحالية,بينما ينتظر المجمتع العربى بشكل عام ردة فعل الشارع التونسي حيال نشر صور نادية بوستة عارية على الإنترنت.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

احصل يومياً على اخر الاخبار المصرية الاكثر أهمية فقط
ادخل اميلك هنا ليصلك جديد الاخبار بشكل يومى :

ستصلك رسالة عل الإميل يجب الضغط علي الرابط الموجود بها

للتفعيل
وليصلك أحدث الاخبار الساخنة لهذا اليوم